جدلية بدائل التوجه السياسى التركي المعاصر: دراسة استشرافية

Middle East Studies Online Journal- ISSN 2109-9618- Issue n°6. Volume 3 ( Summer 2011)

Etudes  du Moyen-Orient. N°6. Volume 3. ( Eté 2011)

.2011دراسات الشرق الأوسط، مجلة فكرية محكمة. العدد السادس . المجلد الثالث صيف

 

Dialectical Alternatives to Contemporary Turkish Political Orientation: A Forward-Looking Study

 

 

Abir M.A. al-Ghandour *د.عبير محمد عاطف الغندور

Abstract: The core of the study is to explore features of Turkey’s strategical orientation of the forthcoming which is likely to result in alternatives interactions of main Turkish political forces operating in the contemporary Turkish scene in its domestic, regional, and global environment. Concept of contemporary in this title applies in the present moment which is witnessing wave of revolutionary unprecedented in the Arab world, accompanied by an European and American role to deal with that wave.

The pivotal question which this study seeks to answer for: Does this shift Turkey witnessed in its geostrategic image during the last nine years a product of government color and will disappear once power transfers to a government of another color? If we assume that Turkey current image is just the echo of her government orientation, or is the color stems from civilizational imprint and candidate to continue no matter how governments changed through Turkey’s ballot polls? If we assume that the current Turkish government is an echo of its people orientation. and it pops up from it another question: whether Turkey will compare between the European alternative versus the Islamic alternative, or preferring one of them on the other, or combine them instead of sacrificing alternative for the other sake?

The study concludes that Turkey adopts most likely the combined alternative: taking advantage from its Arab presence to improve its negotiation cards with the European Union and to support its relations with the United States, and if one of the most vital interests of Turkey is to join the European Union, this goal will not be achieved only through Turkish orientation towards its Arab Islamic surroundings, and engagement directly in its issues via practicing the role of mediator accepted and desired even in the settlement of disputes and differences between the Arab-Arab parties and between the non Arab parties.

 

ملخص: لب هذه الدراسة هو استشراف معالم التوجه التركي الاستراتيجي المرتقب الذي من المرجح أن تتمخض عنه تفاعلات بدائل القوى التركية الرئيسة العاملة في المشهد التركي المعاصر ببيئته الداخلية والإقليمية والعالمية. ومفهوم المعاصر في هذا العنوان ينسحب للحظة الحاضرة التي تشهد موجة ثورية غير مسبوقة في المحيط العربي، مصحوبة بدور أوروبي وأمريكي للتعامل مع تلك الموجة.

والسؤال المحوري الذي تسعى هذه الدراسة إلى الإجابة عنه هو: هل ما تشهده تركيا من تحول فى صورتها الجيوستراتيجية خلال السنوات التسع الأخيرة نتاج لون حكومة يزول بانتقال السلطة إلى حكومة من لون آخر؟ إذا افترضنا أن صوِِرة تركيا الراهنة مجرد صدى لتوجه حكومتها. أم هو لون نابع من بصمة حضارية مرشح لأن يستمر مهما تغيرت الحكومات التي تفرزها صناديق الاقتراع التركية؟ إذا افترضنا أن حكومة تركيا الراهنة هي صدى لتوجه شعبها. وينبثق عنه سؤال آخر مفاده: هل ستفاضل تركيا بين البديلين الأوروبي والإسلامي، أو تقديم أحدهما على الآخر، أو الجمع بينهما بديلاً عن التضحية ببديل فى سبيل الآخر؟.

وتخلص الدراسة إلى أن تركيا سوف تتبنى على الأرجح البديل الجامع وهو الاستفادة من تواجدها العربي في تحسين أوراقها التفاوضية مع الإتحاد الأوروبي ودعم علاقاتها بالولايات المتحدة. فإذا كان أحد أهم المصالح الحيوية التركية هو الانضمام إلى الإتحاد الأوروبي، فإن هذا الهدف لن يتحقق إلا من خلال توجه تركيا نحو محيطها العربي الإسلامي، والانخراط مباشرة في قضاياه من خلال ممارسة دور الوسيط الإقليمي المقبول والمرغوب، حتى في تسوية النزاعات والخلافات بين الأطراف العربية العربية وبين الأطراف العربية وغير العربية.

 

تنزيل الورقة كاملة :

جدلية بدائل التوجه التركى المعاصر دراسة استشرافية


* أستاذة مساعدة بقسم العلوم السياسية- كلية التجارة وإدارة الأعمال- جامعة حلوان. مصر.

 

Share

Comments are closed.