POMED: The Federal Budget and Appropriations for Fiscal Year 2014: Democracy, Governance, and Human Rights in the Middle East and North Africa

"U.S. support for democracy, governance, and human rights in the Middle East and North Africa is needed now as much as ever. This report aims to examine the degree and nature of that support, by way of the federal budget and appropriations process. It aims to analyze and assess the approach of the U.S. administration and Congress to budgets, spending, and foreign assistance, and to draw conclusions regarding broader priorities and thinking in terms of U.S. policy against the backdrop of dramatic political changes across the Arab world."

صفعة أيقظت الصحافة الحرة

عائشة عبدالله تريم

خلال الأشهر القليلة الماضية، عصفت ببريطانيا أزمة شبيهة بريح فيها نار ألهبت مئات النقاشات وفتحت أبواب جدل ظن الكثيرون أنها أغلقت تماماً . . فالصحيفة التي عودت قراءها على تلقف الفضائح الواحدة تلو الأخرى على مدى 168 عاماً، رفعت يديها اليوم ملوحة وقالت بكل بساطة : “الوداع وشكراً” .

 

لقد توقفت صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” الشهيرة التي طالما فضحت حياة مشاهير وشخصيات سياسية وتطفلت على حياتهم الخاصة . ومما يثر السخرية أن إغلاق صحيفة الفضائح قد ترافق مع فضيحة كبرى وضجة إعلامية لا تقل جلجلة عن تلك التي كانت ترافق الفضائح التي تنشرها على صفحاتها .

 

روبرت مردوخ أو امبراطور الإعلام كما يطلق عليه، ورئيس مجلس إدارة مؤسسة “نيوزكوربوريشن” المالكة للصحيفة،أدين ورئيسة التحرير ربيكا بروكس لاستخدامهما أساليب غير قانونية في الحصول على معلومات بانتهاك خصوصيات المواطنين والتنصت على مكالماتهم الهاتفية .

 

لقد كانت “نيوز أوف ذي وورلد”، من أكثر الصحف البريطانية إثارة ورواجاً، وكانت صحيفة الأحد الأسبوعية تسير وفق مبدأ الغاية تبرر الوسيلة .وقد خلف إغلاقها في الأوساط الإعلامية العالمية صدمة قوية استدعي على أثرها أعضاء بارزون في مجلس النواب البريطاني لإجراء تعديلات في قانون ملاحقة المتورطين بانتهاك الخصوصيات .

 

وترددت أصداء توقف الصحيفة الشهيرة عن العمل في أرجاء المعمورة، وانهالت المقالات والتحليلات على صفحات الصحف العالمية، وتباينت ردود الأفعال، فدان البعض النهج الذي كانت “نيوز أوف ذي وورلد” تتبعه في التحرير واعتبروه خروجاً على أخلاقيات المهنة، مؤكدين ضرورة وضع حدود ورسم خطوط واضحة المعالم لتدخل الصحافة في حياة الآخرين، بينما أشار البعض إلى أن الصحيفة المعنية لم ترتكب جريمة، وأن واقع الصحافة اليوم وطبيعة المهنة يتطلبان الحصول على المعلومة بأسرع ما يمكن وبأي وسيلة متاحة .

 

الآن وقد أٌغلقت صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد”، ونقل موظفوها البالغ عددهم مئتي موظف إلى مؤسسة أخرى من مؤسسات امبراطورية مردوخ، بدأ الغبار الذي أثارته الزوبعة الإعلامية ينقشع رويداً رويداً، وصار بالإمكان الرؤية بوضوح أكثر . وبدأت التساؤلات المهمة تطرح حول طبيعة العمل الصحافي وحول الذين يستحقون الملاحقة والمساءلة في هذا المجال .

 

لقد كانت “نيوز أوف ذي وورلد” حتى لحظات إغلاقها من أكثر الصحف جماهيرية في بريطانيا، وبناء على مسح قامت به مؤسسة “ناشونال ريدرشيب”، فإن مبيعات الصحيفة قد بلغت 8 .13 في المئة في السوق البريطانية متجاوزة بذلك مبيعات كل الصحف الأسبوعية الأخرى .

 

وفي الوقت الذي كانت فيه الصحف اليومية والأسبوعية في بريطانيا تعاني تراجع الإعلانات التجارية ونسب التوزيع، كانت “نيوز أوف ذي وورلد”، تعوم في بحر أرباحها .

 

ولو صدقنا جدلا هذه الإحصاءات، فسنعرف أن مردوخ وبروكس ليسا وحدهما متورطين، وإذا كان هناك من يستحق الإدانة أيضاً، فهم القراء! فهل يمكن أن نروج لسلعة ما إذا لم يكن هناك من يشتريها؟ لقد كان القراء يتهافتون باستمرار للاطلاع على الشائعات والأقاويل التي تنشرها صحيفتهم الأسبوعية المفضلة . . وكان تهافتهم طوال تلك الأعوام، السبب الرئيس في رواج صحيفة فتحت شهية الملايين من المتلهفين وهي تقدم لهم المأدبة تلو الأخرى من فضائح لا تنتهي تسبب معظمها بتدمير حياة الكثيرين .

 

أنت أيها القارئ من يجعل من الصحف المماثلة رائجة بإقبالك عليها وترك الصحف الأخرى التي تنتهج الاستقامة وتتسم بالرزانة وتعمل جاهدة لمواجهة ريح السوق العاتية!

 

نعم أيها القارئ، فعندما تتابع بلهفة أخبار سياسيٍّ معروف، لا لمعرفة نشاطه الحزبي أو ما يقدمه في مجلس النواب، بل لتطلع على علاقاته الغرامية وتسبر أغوار حياته الخاصة، فإنك تتيح لصحيفة مردوخ وصحف أخرى مماثلة،تجاوز حدود الأخلاق واختراق حقوق الإنسان .

 

إن الفضول فطري لدى البشر، وهو الذي يدفعهم لمعرفة خصوصيات الآخرين، وغالباً ما يكون هذا الفضول جامحاً جائعاً لا يمكن إسكاته إلا بأخبار الناس الخاصة . والقارئ لا يهتم بمعرفة الكيفية التي جمعت بها الصحيفة معلوماتها، فهو يريد المعلومة فحسب، لأنه قد يعتاد أخبار الفضائح فتجري مجرى الدم في عروقه، لذا تراه يطلب المزيد دائماً غير آبه بالوسائل التي حصلت الصحيفة بواسطتها على معلوماتها؛ قانونية كانت أم لا، سواء أكانت عن طريق التنصت على المكالمات الهاتفية واختراق البريد الإلكتروني والاطلاع على المراسلات الشخصية، أو حتى عن طريق البحث في حاويات القمامة في منازل المشاهير .

 

وسائل عدة جعلت صحف الفضائح تتربع على قمة جبل جليد أسهم القراء في صنعه من دون البحث عن مدى صدقية الخبر أو الاهتمام بمصدر المعلومات التي تصلهم جاهزة على الصفحات، فما يهم هو إشباع رغبة في معرفة الأخبار وصلت إلى حد الإدمان .

 

لقد حصلت صحيفة “نيوز أوف ذي وورلد” على عدد من الجوائز الإعلامية القيمة في بريطانيا، آخرها جائزة صحيفة العا 2005 . وقد ألهب اندفاع الجمهور حماسة غرف الأخبار ودفعها إلى تقديم المزيد، حتى بلغ عدد قراء الصحيفة 5 .7 مليون قارئ . رقم خيالي شجع القائمين على الصحيفة ومحرريها على المضي قدماً معتبرين ذلك مباركة ضمنية من قرائهم وموافقة أكيدة على أسلوب عملهم .

 

وعندما فرضت الانتهازية نفسها، وجد رجال السياسة الفرصة متاحة للانتقام من صحيفة لطالما كالت لهم الاتهامات وكشفت أكاذيبهم وأفقدت العديد منهم مناصبهم .

 

“نيوز أوف ذي وورلد”، ستكون عبرة للصحافة البريطانية بأنها لن تكون بعد اليوم فوق القانون، لكن الصحافة الحرة في العالم أصابها شعور مشترك بأن مسماراً آخر يدق في نعشها .

 

الخليج

Share

Don’t teach, inspire

Aysha Taryam

The Gulf Today, June 19, 2011

Universities in the United Arab Emirates and around the world have wrapped up their academic year with graduation ceremonies for the class of 2011. Some of which have been televised others appeared as a collection of photos in newspapers across the country. The overwhelming number of graduates ushered into the professional world indicates the success which UAE universities have achieved in educating and preparing the young minds of tomorrow.
Continue reading

Share

Too much Twitter

Aysha Taryam

The Gulf Today, June 12, 2011

A few days ago I posted this statement on my Twitter account:

“Most used term this year, social media. I’ve about had it! And yes I realise the irony of tweeting this statement so don’t even.”

We have been reading about the social media ever since its inception but after it has somehow been given all credit for the revolutions happening in the Middle East, social media has become the subject of the year. Endless debates and analyses of websites such as Facebook and Twitter’s role in the Arab revolutions flooded the region drowning other important elements in its wake, hence my Twitter outburst. Continue reading

Share

Writing a wrong

Aysha Taryam

The Gulf Today, May 15, 2011

Historically the Western mind has been mesmerised by the Middle East often painting pictures of it as a land of mysteries browned by the desert sun. In the United Arab Emirates, our parents recall during the British occupation that Englishmen stood the children in line and took photos of them. These very Englishmen would later put the photos in their books as they penned the history of our country. This was also the case for the rest of the Middle Eastern region, an Arab history conveyed to the rest of the world through foreign eyes. Continue reading

Share

Obama kills Osama to remain alive

Aysha Taryam  

The Gulf Today, May 4, 2011

Almost a decade after Osama Bin Laden’s inauguration as the most wanted man on the planet it took American soldiers 40 minutes to kill him.

Today the American people rejoice with the feeling of utter relief for the bogeyman hiding in the dark closets of their minds is gone.

The truth is, it cost the United States billions of dollars and thousands of human lives to eliminate a man who was apparently hiding in plain sight. After years of scouring dusty caves it was revealed that Bin Laden had in fact been residing in a mansion in Pakistan. Osama Bin Laden’s death comes as no shock to the Arab world. We believed it inevitable but it was the timing that was unforeseen.

Had Bin Laden been killed only a few months earlier the reactions of the Arab world would have been resentful and possibly more heated. But as the news comes to us at a time where the plates of the Middle Eastern political world are shifting, Arabs seem more subdued and indifferent. Osama Bin Laden neither had a presence in the Arab revolutions nor reacted to them.

Ten years after the September 11 attacks Bin Laden’s status and influence on Al Qaeda has dwindled. While killing him nine years ago would have been credited as eliminating a leader, killing him today is viewed more as the death of an iconic figure for Al Qaeda, a mascot if you will.

The timing of Bin Laden’s death is nothing short of genius. With the Arab uprising in full swing there seems to be a list of dictators/villains to take his place. Bin Laden filled in the spot vacated by Saddam Hussein’s death and so the question is who will succeed Bin Laden on America’s most wanted Middle Eastern face of evil?

The American presidential elections have to also be factored into this equation, which resulted in the quick sudden death of the world’s most feared man. George W. Bush Jr. declared the war on terror to secure his second term at the presidency and while President Barack Obama proved the impossible by being the first black President of the United States at the end of his first term his promise of ‘change’ hasn’t yet made a huge impact on the average American. And while Obama tried his best at playing the peace card he finally realised that Bush Jr. had played it right all along knowing that nothing matters more to the American people than regaining their throne as the most powerful and untouchable country in the world. Revenge was the final dish on Obama’s table, served cold, the American people ate it graciously. Has this move secured Obama’s second term at presidency just as it did for his predecessor? We await the answer in 2012.

Courtesy: Aysha Taryam

 

Share

Cupcake And Abaya Nation

Middle East Studies Online Journal- ISSN 2109-9618- Issue n°5. Volume 2 ( 2011)

Etudes du Moyen-Orient. N°5. Volume 2. 2011.

دراسات الشرق الأوسط، مجلة فكرية محكمة
العدد الخامس . المجلد الثاني2011

A Position Paper

Aysha Taryam§
Abstract: The author, who happens to be a female business-leader, calls the Emirati women to seek other businesses than the traditional Abaya and cupcake shops…
Key-words: United Arab Emirates, Arab women, business-ladies, emancipation, modernity..

Download the English and the Arabic version of this paper (PDF)

Emirati women have always been leaders in the pursuit of self-actualisation. With the birth of the Emirates they saw their dreams manifesting into realities at the hands of our father and the founder of our beloved country the late Sheikh Zayed bin Sultan Al Nahyan. It is because of his extraordinary efforts in encouraging women’s education throughout the Emirates that we are here today.
In the 1970s Emirati women sought knowledge with an insatiable thirst and had the courage to venture into worlds previously unknown to them. Nevertheless they ploughed their way through male dominated arenas and proved their abilities admirably. From being mothers in their homes they became teachers in our schools, filling positions that prior to their involvement saw only hired teachers from across the Middle East. Our pioneering Emirati women of the 70s were role models then and remain ones today.
By the 1980s, Emirati women constituted 6.2 per cent of the UAE’s workforce. Today this figure has risen to well above 50 per cent proving beyond any doubt that their long sought-after dream of financial independence had been achieved.
Today, in a bold yet welcomed step many Emirati women have decided to leave their jobs and seek private business ventures instead. Soon after, we began to see local businesses entirely owned and run by Emirati women. At first these business ventures came in the form of abaya stores. The abaya is the Emirati woman’s national dress and therefore understandably it became her first outlet for fashion expression.
It was indeed refreshing to see Emirati women designing their own national dress for who better to translate the experience of wearing abayas into fashion than the women that live in them on a daily basis. This move transformed a staple of UAE society into the ultimate fashion accessory, pushing its prices upwards from a few hundred dirhams in the 1990s well into the thousands today. This proved that abaya stores are great business models and profitable ventures. Soon every women stopped wanting to buy abayas and started making them. The country became littered with abaya stores and, in an odd twist on the theories of supply and demand, the more stores there were and the higher the prices got, the more people demanded them.
Once the national black cape market had been saturated our Emirati woman moved on to something a little bit sweeter, dessert making. In a decision reminiscent of the 1950s American woman’s pie baking ventures the cupcake craze was born in the UAE. Some opened up cupcake stores, others baked them from home and delivered them to designated locations. This also proved to be a venture too sweet to fail and with that the skies of the Emirates filled with the smell of freshly baked cupcakes.
While there is absolutely nothing wrong with replicating business models that have proved successful, it seems that Emirati women have backed themselves into an icing slathered corner. If you ever had an opportunity to walk around university fairs that showcase students’ business models you might get the impression that ideas have stagnated and become sandwiched between food and fashion.
What happens to the remaining business sectors? Have they become barely visible through the rows of abayas and the ensuing sugar rush? Young Emirati women should realise that there lies great potential and room for profits in different business areas offering them not only ease of entry but also an opportunity to be female pioneers.
Innovation is a word we live by in the UAE. Always seeking new heights, always pushing forward, we must not lose this passion for excellence. Daring to be different has its risks but brings with it change and variety. Emirati women have proven that they are worthy competitors in the work place and must now aim to prove that in all private business sector too.§§

  • § Aysha Taryam, whose political commentaries and philosophical essays have set the world of readers talking, is the first Middle Eastern female Editor-in-Chief of an English language daily broadsheet newspaper – The Gulf Today. Aysha, a scion of the family that owns the Gulf media house Dar Al Khaleej, is endowed with a rare literary wherewithal to conceive and discuss issues of socio-economic significance.
  • §§ Courtesy: Aysha Tariam and the Gulf Today. This paper has been published first by the Gulf Today, April 17, 2011. < http://gulftoday.ae/portal/84d4d161-111c-42d4-a1b7-1758691f0a3a.aspx >

Share

عمل المرأة الإماراتية وشغف التميز

Middle East Studies Online Journal- ISSN 2109-9618- Issue n°5. Volume 2 ( 2011)

Etudes du Moyen-Orient. N°5. Volume 2. 2011.دراسات الشرق الأوسط، مجلة فكرية محكمة. العدد الخامس . المجلد الثاني

عائشة عبدالله تريم

كانت المرأة الإماراتية ومازالت رائدة في السعي لتحقيق ذاتها . وعندما أبصر اتحاد الإمارات العربية النور، فتحت المرأة عينيها لترى أحلامها قد تحولت إلى حقيقة على يدي والدنا ومؤسس دولتنا الحبيبة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله وطيب ثراه . فلولا جهوده الجبارة في أنحاء البلاد كافة في دفع المرأة وتشجيعها على التزود بالعلم لما وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم .

وفي السبعينات من القرن الماضي، بدأت المرأة الإماراتية سعيها لتحصيل العلم والمعرفة بخطوات حثيثة وبظمأ شديد، وقد كانت شُجاعة بما فيه الكفاية لدخول مجالات غريبة وجديدة عليها . ورغم ذلك، مشت المرأة الإماراتية بخطوات واثقة لتشق طريقها في قطاعات هيمن الرجل عليها، وأثبتت جدارة وقدرات تدعو إلى الفخر والاعجاب .

وخرجت المرأة الأم من بيتها لتصبح معلمة وتشغل مناصب كانت حكراً على الرجال، وأصبحت في ميدان العمل تنافس المعلمين الوافدين الذين كانوا يتدفقون من كل بلدان الشرق الأوسط للعمل في الإمارات . لقد كانت امرأة السبعينات الرائدة، قدوة لبنات جيلها ومازالت حتى اليوم نموذجاً يحتذى به .

وفي الثمانينات، بلغت نسبة النساء 6،2 في المئة من القوة العاملة في الإمارات . واستمرت هذه النسبة في ارتفاع حتى غدت في يومنا هذا أكثر من 50 في المئة . وفي هذا دليل قاطع على أن المرأة الإماراتية قد وصلت إلى ما كانت تصبو إليه وحققت أحلامها في الاستقلال مادياً .

ولم تكتف المرأة الطموحة بما وصلت إليه، بل واصلت مسيرتها الاقتصادية المستقلة، وفي خطوة جريئة قوبلت بالترحيب الشديد، قررت نساء كثيرات التخلي عن الوظيفة والسعي وراء المشاريع التجارية الخاصة، وسرعان ما بدأت مشاريع تملكها وتديرها النساء تظهر على الساحة التجارية المحلية .

وفي بادئ الأمر، اقتصرت تلك المشروعات التجارية على متاجر للعباءات، أي على زي المرأة الإماراتية الوطني . وقد كان من الطبيعي أن تكون العباءة النافذة الأولى التي تطل منها المرأة على عالم الأزياء .

ومما يدخل البهجة والحبور إلى القلب، أن نرى المرأة الإماراتية تصمم زيها الوطني بنفسها، فمن أقدر على ترجمة تجربة ارتداء العباءة إلى أزياء من امرأة تلبسها كل يوم؟

لقد حولت خطوة المرأة هذه مادة أساسية في المجتمع الإماراتي إلى أزياء ارتفعت أسعارها من بضعة دراهم في التسعينات إلى ما يربو على آلاف الدراهم اليوم، ما يثبت أن متاجر العباءات نماذج تجارية عظيمة ومشروعات تعود بالربح الوفير .

وفي زمن قياسي، تهافتت النساء على شراء وتصنيع العباءة الإماراتية، فغصت البلاد بمتاجر العباءات، وخلافاً لنظريات العرض والطلب، ازداد عدد المتاجر، فارتفعت أسعار العباءات وزاد الطلب عليها .

وعندما غرق السوق بالعباءة الوطنية السوداء، انتقلت المرأة الإماراتية إلى شيء أكثر حلاوة، ألا وهو صنع الحلوى . وقررت في ما يذكّر بمشروعات طهو الفطائر وصنع المربيات التي اشتهرت بها المرأة الأمريكية في الخمسينات، أن تصنع الكعك الصغير أو كعك القوالب ليتحول في الإمارات إلى ظاهرة تشبه الجنون . وقامت بعض الإماراتيات بفتح محال لبيع هذا الكعك، أما البعض الآخر فقد قمن بخبزه في البيت وارساله إلى محلات مخصصة .

ومرة أخرى، أثبتت المرأة الإماراتية أن النجاح سيكون حتماً حليف مشروعها الحلو . ومع الوقت، فاحت في جو الإمارات رائحة الكعك الطازج المسكوب في قوالب صغيرة .

وبالرغم من أن تكرار النماذج التجارية الناجحة لا عيب فيه البتة، لكنه من الواضح أن المرأة الإماراتية قد حشرت نفسها في زاوية مطلية بسكر الحلوى . فإذا ما قدر لأحدكم أن يتجول في معارض الجامعات حيث تقام مشروعات الطلاب التجارية الصغيرة فلابد أن يتكون لديه انطباع بأن الركود قد أصاب الفكر التي أصبحت محصورة بين الطعام والأزياء .

ترى ما الذي حدث للقطاعات التجارية الأخرى؟ هل اختفت خلف صفوف العباءات واجتياح السكر؟ على الإماراتيات الشابات أن يدركن أن القدرة هائلة في فرص الربح في المجالات التجارية المختلفة التي لا تمهد لهن الطريق لولوج عالم الأعمال فحسب، بل تعطيهن الفرصة كي يصبحن رائدات في هذا المجال أيضاً . الإبداع كلمة نعيشها في إماراتنا، ونحن نسعى دائماً للوصول إلى أعلى المستويات، ونجد في هذا السعي باستمرار، وينبغي ألا نفقد شغف التميز . وإذا كان للجرأة والمجازفة مخاطرها، فهي لابد تجلب معها التغيير والتنوع . ولقد أثبتت المرأة الإماراتية أنها منافسة جديرة في مكان عملها، وعليها الآن، أن تسعى لتثبت ذلك في القطاع التجاري الخاص أيضاً .

دار الخليج 17نيسان/أبريل 2011

Share

Make way, the Arabs are coming

Aysha Taryam

The Gulf Today, February 27, 2011

We humans are a curious bunch and it is this curiosity that allowed us to document our every endeavour. Every now and then events happen which we deem monumental to our existence, choosing their final resting place to be among the pages of our cherished history books.

At times the world seems to move in the same cycle, uttering the same words and displaying the same images year after year.

This is not one of those times.

This is a time when intense events are unfolding at a speed that has flung the Arab world spiralling out of its hamster wheel.

The Arab nation had been abused and forced to keep this corrupt wheel turning for far too long. For decades it lay comatose and suddenly its eyes opened. Its people have been pushed to limits that no human should have to endure, limits that made death seem a better option than the world they live in.  Basic human rights have become a luxury that only a few could boast about. Even dreams of a better life were murdered by the realities of government corruption that seeped to the very core of their societies. The only dream that is packaged and sold to ambitious folks around the world is the American one, an Arab version does not exist.

Political debates and arguments are now taking place in every living room and coffee shop around the Middle East. Some proud of the revolutions snow-balling through the Arab world, others hesitant, fearful of embracing them, programmed to believe that no good can come from any Arab decision. The discussions are always political, yet if we peel away the layers of criticism and attempts at the rationalisation of events, we will see that this revolution is not about politics at all. It is about the citizens of countries that without them would seize to exist. It is about the every day people who make the world go around.

This revolution started with a single spark that ignited Mohamed Bouazizi’s body in the middle of a dusty Tunisian street. Bouazizi was not a politician. He never dreamed of his death as being a tool in any political agenda’s toolbox. He did not imagine that the burns on a street vendor’s body could raise the prices of oil or impact the economy. He was just a young man who wasn’t even allowed to dream of a better tomorrow.

What shocked the world was that the people who related to Bouazizi’s desperation came out in the millions. Millions of people chose to face death rather than go back to their hopeless lives. They chose to walk bare-chested under a sky raining bullets rather than endure the blatant disregard of their humanity. They were willing to make that sacrifice because they knew that the road to freedom is soaked in gallons of blood yet the destination is worth every drop.

They are being sniped from the rooftops, driven over by cars, bombed from fighter jets, and massacred by the very images that hung framed over their desks as they worked day in and day out. Presidents who when tested have excelled at failing. Living in complete denial until the very end, holding on to the last splinter of the chair that once kept them high above the rest. Refusing to bow down to the wishes of the world, deaf to the cries of rejection and willing to sacrifice more innocent souls for their egos to remain intact. Thirty years are not enough, forty years, still not enough, for power is a beast that grows within man feeding on everything in its path.

This contagious revolution will eventually find its way to our history books as being the era when the Arab political face was reconstructed by its people. When political alliances were revealed to be nothing but false promises and misplaced trust. When tyrants fell in slow motion as the world watched. This time will be remembered as the moment when the idea of an Arab dream was conceived.

Share

حلم عربي أم مارد أبيّ؟

عائشة عبدالله تريم

الخليج 27 فبراير/شباط 2011

نحن بشر، والإنسان بطبيعته فضولي، ولقد دفعنا هذا الفضول دوما لبلوغ  غاياتنا وأهدافنا، كما يدفعنا اليوم، وسيدفعنا في المستقبل، وما يجري اليوم على الساحة ليس أحداثاً عادية، إنما أحداث مصيرية سيسطرها التاريخ في النهاية لتشكل بعضاً من صفحاته المشرقة .

لقد  كان العالم حتى لحظات قريبة يدور في حلقة مفرغة، يردد فيها كلمات متشابهة، ويشاهد الصور ذاتها عاماً بعد عام . لكن الزمن قد تغير، وبتنا اليوم نمسك بزمام الأمور، ولم نعد ندور في عجلة الزمن كما كنا نفعل، فقوة ما يحدث على الساحة العربية دفعتنا خارج تلك الدائرة .

لقد استفاق الشعب العربي، نظر حوله ونطق بالحرية بعدما ظل لسنوات طويلة يئن تحت وطأة الفساد، وبعدما تحمل ما لا يحتمل من القهر والاضطهاد حتى بات الموت أرحم عليه من  الاستمرار في العيش في ذلك الواقع المرير حيث انتزعت منه أبسط حقوقه، تلك الحقوق التي صار البعض يعتبر المطالبة بها نوعاً من الرفاهية! حتى الأحلام الجميلة التي كانت تبقي بعض الأمل بحياة كريمة وئدت داخل قبضة الفساد الذي تفشى كالسرطان في جسم بعض المجتمعات العربية . والحلم الوحيد الذي اكتمل وصدّر إلى الشعوب الطموحة في العالم هو الحلم الامريكي، الذي لا تتوفر منه نسخة عربية .

لقد بتنا اليوم نسمع عن الأحداث الدائرة في الدول العربية في كل مكان ؛ في البيوت، في الشوارع، في المقاهي، وفي المنتديات . . يتحدثون عن حمى الثورة في العالم العربي، تلك الحمى التي وقف البعض حائراً أمامها، وتردد في تشخيصها وفي معرفة أسبابها لأنه تدرب واقتنع أن القرار العربي لن يكون صائباً في يوم من الأيام، بينما اندفع البعض الآخر إليها ومعها غير خائف منها، بل فخوراً بها لأنها الحمى التي ستفضح وجود علة  كامنة في مفاصل مجتمعات حقنت بالفساد .

لو دخلنا دائرة النقاش، بعدما خرجنا من دائرة الفساد، لوجدنا السياسة قد احتلت الجزء الأكبر منها، لكننا لو فكرنا بعقلانية، وتعمقنا في داخل كرة الثلج التي تتعاظم يوماً بعد يوم، لوجدنا أن السياسة بعيدة كل البعد عن ثورات الشباب، إنها ثورات الشعب المقهور في كل من تلك البلدان، الشعب الذي إن قام قامت الدنيا معه، الشعب الذي يبحث عن حقوقه الضائعة، وعن لقمة عيشه الهنيئة .

لقد بدأت الثورة بشرارة عندما أضرم محمد بوعزيزي النار في جسده وسط شارع متواضع من شوارع تونس . لم يكن بوعزيزي سياسياً، ولم يكن  ليعرف أن موته سيكون أداة في الأجندة السياسية، ولم يكن بو عزيزي ليتخيل أن الحروق التي ألهبت جسد بائع متجوّل، سترفع أسعار النفط، وتؤثر في اقتصاد عدد من البلدان . لقد كان بو عزيزي  شاباً بسيطاً لا يحلم حتى بغد أفضل، لكن موته جعل الملايين يخرجون إلى الشارع تاركين العالم مشدوها، العالم الذي راح يراقبهم عن كثب فوجدهم يتصدون للموت بصدورهم العارية كي لا يعودوا إلى حياتهم البائسة، مشوا تحت وابل من رصاص لم يرحم مطالبهم ولا إنسانيتهم، ضحوا بأرواحهم لأنهم مدركون أن الدم لا بد أن يهرق على باب الحرية .

وراح القناصة يتصيدون الناس كالعصافير من على أسطح المنازل والسيارات، بل وصل الأمر بأصحاب السلطة إلى حد استخدام الأسلحة الجوية فأوقعوا المئات من الضحايا في سبيل إبقاء صورهم معلقة على الجدران في مكاتبهم  وهم لا يدركون أنها ستزال في يوم من الأيام .

لقد خذلوا الشعوب، وأنكروا حقوقهم و تمسّكوا بكراسيهم حيث كانوا ينظرون إلى الملأ من عل . رفضوا الرضوخ، ولم يلبوا رغبات العالم، وصمّوا آذانهم أمام الصراخ الرافض لوجودهم،  ضحوا بالنفيس لأجل الرخيص، وصارت الأنا محور حياتهم  وعلة بقائهم . . لم يكتفوا بثلاثين عاماً ولا بأربعين، فحب السلطة بات مثل وحش ينمو في داخلهم ويلتهم كل ما يعترض طريقه .

إن عدوى الثورة ستنتقل لتخط عبارات فخر في كتب التاريخ، وتكون وجهاً جديداً للسياسة التي أعاد الشعب صياغة مفهومها بعدما كانت مجرد  تحالفات سياسية زائفة وثقة وضعتها الشعوب في غير موضعها، لقد سقط الطغاة واحداً تلو الآخر، ولم يعد الحلم العربي حلماً .

دار الخليج

Share